أضف إهداء

عبدالرب عبده حسن أغا من اليمن: كل الشكر على الموقع المميز والجهد الكبير المبذول ويسعدني ان انظم ايليكم والى موقكم المميز ~||~ أسامة من فلسطين: آللهُم إنَك تَرى مَآلآ نَرى وَتعَلمْ مَآلآ نَعلمْ فَآكِفنآ شَر مَآفِي آلغيَبْ. ~||~ kasper من فلسطين: تسلم ى عم يآسر , كفيـت ووفيـت بهالمدونـة ~||~ مركز ابن رشد التخصصي من السعودية: كل الشكر على الموقع المميز والجهد الكبير المبذول ويسعدني تقديم رسالة مركز بن رشد التخصصي للعيون و هي تقديم خدمات متكاملة في مجالات طب العيون للمرضى من أقطار المملكة العربية السعودية والعالم العربي من خلال تبني أعلى معايير التميز العالمية ،توفير أحدث التقنيات، واستقطاب الكفاءات من الإداريين والكوادر الطبية والعمل على تحسين كفاءاتهم باستمرار كما نحرص على تجاوز التوقعات وتوفير الرعاية الصحية في بيئة آمنة. لمزيد من المعلومات يمكنك زيارة: http://www.binrushd.net/ للتواصل: البريد الإلكتروني [email protected] حساب تويتر twitter.com/binrushd حساب فيسبوك facebook.com/binrushd حساب يوتيوب youtube.com/binrushd وشكرا ~||~ manar من مصر: ربنا يبارك فيكم وفى الموقع والحكم اكثر من رائعة انا عوزة اتعلم اللغة التركية ازااى اتعلمها ~||~ احمد حاسي احمد الاغا من : الله يوفقك ابو محمد وعقبال فرحتك عالاولاد ~||~ Brandoasdyn من : مشكور ~||~ Sha--keraym- من غزة: ما شاء الله ~||~ رانا محمود من : مدونة جميلة والجهد المبذول واضح فيها ، نتمى لك المزيد من الازدهار - رانا من الجزائر ~||~ سامي احمد عودة الاغا (سكر) من فلسطين: بوركت مجهوداتكم بن عمي ابو محمد ربنا يوفقك لما فيه الخير ~||~

الرئيسية » جغرافيا » معلومات عن مدينة خان يونس

تاريخ النشر : 2012-08-03  الزيارات : [6805]  التعليقات : [0]

الموقع والتسمية:

تقع مدينة خان يونس في الجزء الجنوبي من الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط عند التقاء دائرة عرض 31.21 شمالا وخط طول 34.18 شرقا، وهي بذلك تقع في أقصى جنوب غرب فلسطين على بعد 20 كيلو متر من الحدود المصرية، وهي أهم مدن قضاء غزة.
وتشترك مدينة خانيونس مع مدينة غزة في أهمية موقعها، حيث تقع في منطقة التقاء الأراضي الخصبة في السهل الساحلي الفلسطيني وكل من البيئات الصحراوية في النقب شرقا وصحراء سيناء جنوباً، كما شكل موقعها جسراً للغزوات الحربية والقوافل التجارية بين كل من الشام والعراق وجزيرة العرب وبين مصر وبالعكس، ولهذه الأسباب تكالبت الكثير من الأمم على السيطرة عليها.
وعن أصل تسمية المدينة بهذا الاسم فان اسمها يتكون من كلمتين: الأولى " خان" بمعنى "فندق"، والثانية "ويونس" نسبة إلى الأمير يونس التوروزي الداودار، وكان الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز أول الخلفاء الذين اتخذوا الخانات لراحة المسافرين، وانتشرت هذه الخانات ومن بينها خانيونس الذي جاءت منه اسم المدينة إلا أن بعض المؤرخين يرجحون أن يكون الاسم القديم هو جنيس، كما ذكرها هيرودوت وعلى أي حال فان خانيونس الحالية مدينة حديثة النشأة إذ لا يزيد عمرها عن ستمائة سنة.
وقد أرسل السلطان المملوكي برقوق ، حامل أختامه ، الأمير يونس التوروزي الداوداري لبناء قلعة ، وتم بناء القلعة التي تحمل اسم برقوق ( منقوش على بوابتها 789 هـ الموافق 1387م ).
وقد نشأت خانيونس على أنقاض مدينة قديمة ، عرفت باسم جنيس ، وخان يونس الحالية مدينة حديثة النشأة ، في عهد المماليك ، حيث ازدهرت التجارة العالمية قديما عبر دولة المماليك في المشرق العربي . والهدف من بنائها هو حماية خطوط المواصلات العسكرية وقوافل التجارة بين مصر وبلاد الشام زمن المماليك .
بتاريخ 11/12/1516م وقعت معركة بين الجيش العثماني بقيادة سنان باشا والحملة المملوكية بقيادة جانبردي الغزالي ، وقد هزم المماليك في منطقة خان يونس ، ويقال أن من ساعد العثمانيين في المعركة بدو سيناء وعلى رأسهم الشيخ ابن البريق . حيث تقدم السلطان سليم الأول إلى مصر سنة 1517م ودخلها .
ظهرت الحركة الوطنية الفلسطينية ضد العثمانيين بقيادة ضاهر العمر الزيداني وأبنائه واستمرت حوالي ثمانين عاما خلال القرن الثامن عشر وامتد نفوذهم من حدود جبل عامر شمالا ، إلى أطراف جبال القدس جنوبا ، ومن البحر المتوسط غربا ، إلى جبل عجلون شرقا، وكانوا يحكمون وفقا للتقاليد القبلية .

وقد أيده كل من خليل أغا جاسر " حاكم القلعة" وهو زعيم في منطقة خان يونس ، وعبد الرحمن أغا جاسر في إقامة دولة فلسطينية سنة 1774م ، ونتيجة لذلك اعدم خليل أغا جاسر ، وعبد الرحمن اغا جاسر . بعد استيلاء القوات الفرنسية على مصر بقيادة نابليون بونابرت، توجه إلى بلاد الشام لفتحها سنة 1799م، وعند وصول جيشه إلى العريش ، ذهب نابليون بمجموعة من جنده في استطلاع أمام جيشه ودخل مدينة خانيونس ولم يعرفه الناس ، ولكنه استشعر الخطر وتجنبه، ولو عرف العرب حقيقته والقوا القبض عليه لتغير مجرى التاريخ من خانيونس
.

بتاريخ 28/شباط/ 1917م دخل الإنجليز مدينة خانيونس ومنها توجهوا إلى غزة وبئر السبع
.

بتاريخ 30 أغسطس 1936م أعلنت اللجنة العربية العليا استمرار الإضراب العام ، وتبعا لذلك نقلت السلطات البريطانية المقاتلين الفلسطينيين إلى مناطق أخرى من فلسطين ، وحرمتهم من العودة إلى مدنهم وقراهم لفترات متفاوتة ، وكانت هناك مقاومة عنيفة ضد البريطانيين في مدينة خان يونس وحولها ، يقودها عبد سليم أغا ، وقد تم استشهاده ، ونقل العديد من المناضلين من خان يونس إلى منطقة طبرية " سمخ " وهم عبد الرحمن الفرا ومصطفى حسن الفرا ( المختار ) والشيخ سعيد الأغا ، وهو إمام المسجد الكبير ، والحاج سليم الأغا ، والشيخ فهمي الأغا ، ابعد إلى الحولة ، وكان في ضيافة آل الرفاعي ( خالد احمد الرفاعي ) ابن أخت زعيم الحولة كامل الحسين
.

في سنة 1948م دخلت القوات المصرية خان يونس ومنها اتجهت إلى غزة وبئر السبع

.
بتاريخ 31/6/1955م دخلت قوات إسرائيلية حدود سنة 1948م ووصلت إلى مركز خان يونس وارتكبت مذبحة ذهب ضحيتها 55 شرطيا وعسكريا فلسطينيا وعلى رأسهم الرائد شرطة/ مصباح عاشور .
في سنة 1956م خلال العدوان الثلاثي على مصر ، احتلت القوات الإسرائيلية خانيونس،وحدثت مذبحة راح ضحيتها 560 فلسطينيا .
في سنة 1967م القوات الإسرائيلية خانيونس.
خرج الاحتلال الإسرائيلي ودخلت قوات الأمن العام الفلسطينية مدينة خان يونس بتاريخ 11-5-1994 بقيادة العميد / أحمد مفرج ( أبو حميد ) الذي استشهد بعد ذلك مع عدد من مرافقيه في بلدة خزاعة شرقي المدينة في معركة التصدي لقوات الإحتلال التي حاولت اقتحام البلدة

 

موقع مدينة خان يونس في قطاع غزة


وتشارك خان يونس مدينة غزة الواقعة على مسافة 25 كم إلى الشمال منها في أهمية موقعها الجغرافي منذ القدم حتى الوقت الحاضر، فهي تقع في منطقة انتقالية بين الأراضي الخصبة في السهل الساحلي لفلسطين وكل من صحراء النقب شرقاً وصحراء سيناء جنوباً، ويشكل موقعها جسر عبور للغزوات الحربية وللقوافل التجارية والمسافرين والهجرات البشرية القادمة من كل من الجزيرة العربية والعراق وبلاد الشام والمتجهة إلى مصر وبالعكس. إضافة إلى ذلك قطاع غزة كان ولا يزال يعد منطقة حاجزة بين مصر وبلاد الشام وقد حرصت الحكومات المصرية المتعاقبة منذ عصر الفراعنة حتى وقت قريب، على الاحتفاظ بالشريط الجنوبي من السهل الساحلي لفلسطين تحت حكمها أو إدارتها لضمان المحافظة على أمنها الداخلي من أخطار أي اعتداءات قد تتعرض لها حدودها من الجهة الشمالية
لم تكن أهمية الموقع الجغرافي لمدينة خان يونس نعمة على سكانها في كل الأوقات بل إنها كانت تشكل نقمة عليهم أحياناً، ذلك لان الأهمية الاستراتيجية لموقع خان يونس أدت إلى تكالب كثير من الأمم على هذا الموقع طمعاً في احتلاله لأنه كان يشكل معبراً أرضياً سهلاً مابين وادي النيل وإقليم الهلال الخصيب، وقد ظهرت الأهمية الاستراتيجية لموقع خان يونس في العصور القديمة حيث كان التنافس الدولي شديداً بين أعظم دولتين أو إمبراطوريتين في العالم القديم المصرية والبابلية أو الآشورية، فكان موقع خان يونس على طريق الجيوش تمر فيه القوات الزاحفة من مصر إلى بلاد ما بين النهرين أو القوات الزاحفة من تلك الجهات إلى مصر

وكان موقع إقليم خان يونس - رفح قد شهد معركة دارت في عام 217ق. م. بين البطالسة المصريين الذين هبوا للدفاع عن حدود بلادهم أمام الزحف السلوقي السوري المتجه نحو مصر، وتمكن البطالسة من احتلال ما يعرف اليوم بقطاع غزة بعد أن نجحوا في صد المهاجمين على أعقابهم
غير أن أهمية الموقع الذي يكون محط أطماع المعتدين في السيطرة عليه لم تكن إلا باعثاً على اليقظة والشجاعة من قبل سكانه المحليين الذين يهبون للدفاع عنه لدرء الأخطار التي يتعرضون إليها
أما الأهمية التجارية لموقع خان يونس فإنها تتجلى في كونها نقطة انقطاع بين بيئة سهلية ساحلية مطلة على البحر المتوسط من الغرب وبيئة صحراوية هي صحراء النقب في الشرق، إضافة إلى ذلك فإن موقع خان يونس يشكل نقطة انقطاع بين بيئة ساحلية سهلية خصبة في الشمال (السهل الساحلي لفلسطين) وبيئة صحراوية (صحراء سيناء) في الجنوب هي امتداد لصحراء النقب في جنوبي فلسطين، اذا كانت أسواق خان يونس ملتقى البدو والريفيين حيث يبيع البدو منتجاتهم الحيوانية ويبيع الريفيون منتجاتهم الزراعية ويشترون ما يحتاجون إليه من مواد تموينية ومستلزمات معيشية
وقد احتفظت خان يونس بأهمية موقعها التجاري لفترة طويلة كممر للقوافل التجارية بين مصر وبلاد الشام وبخاصة في عصر المماليك والعصر العثماني، إذ كان خانها يستقبل هذه القوافل على الدوام للاستراحة فيه كما كانت خان يونس منذ العصر العثماني ممراً للحجاج المسلمين القادمين الشمال في طريقهم إلى الحجاز عن طريق خليج السويس وقبل ذلك كانت قوافل الحجاج تتجه من خان يونس نحو الشرق مخترقة صحراء النقب (درب الحج المصري) متجهة إلى العقبة في طريقها إلى الحجاز

 
وقد أسهم موقع خان يونس في عملية استيطان البدو واستقرارهم في المدينة وإقليمها، ولا شك أن موقعها المنفتح على الصحراء في الشرق والجنوب كان عاملاً مهماً من عوامل جذب بعض القبائل للاستقرار في المدينة وكانت أراضيها تتعرض لغزو البدو أحياناً وبخاصة في السنوات التي تعاقب بها الجفاف، كما كانت القوافل التجارية وقوافل الحجاج تتعرض للنهب أحياناً من قبل بعض اللصوص، وهذا يفسر لنا اهتمام المماليك ومن بعدهم العثمانيين بقلعة خان يونس كقاعدة عسكرية لتوفير الأمن على طول الطريق الذي يربط بلاد الشام ومصر ولحماية هذه القوافل من الأخطار، وفي أوائل العهد العثماني اهتمت الدولة العثمانية بموقع خان يونس لما له من أهمية في تأمين طريق الحجاج
مما سبق يتضح لنا أن موقع خان يونس لعب دوراً مهماً في نشأة المدينة وعمارها عبر العصور التاريخية وأن هذا الموقع لا يزال يحتفظ بأهميته حتى الوقت الحاضر، فمثلا منطقة البحر تسمى الآن بالمواصي(والمواصي هي آبار قليلة العمق) وعند عقد مؤتمر مدريد قامت إسرائيل بتحريف الكلمة إلى النواصي وبناء على ذلك لم يدرك المفاوض الفلسطيني أهمية هذه الأرض التي تعد من أهم القطع في المدينة، ومنذ انتفاضة الأقصى الشريف واليهود يحاولون وما فتئوا يحاولون إعادة احتلال مدينة خان يونس ولكن صمود رجالها كان كل مرة يردهم على أعقابهم خاسئين

الموضع
تقوم مدينة خان يونس على بقعة منبسطة من الشريط السهلي الساحلي الجنوبي لفلسطين، ويبلغ متوسط ارتفاعها حوالي 50 م فوق مستوى سطح البحر وتقوم نواة المدينة فوق خط الانقطاع الذي يفصل بين شريط الكثبان الرملية الشاطئية غرباً وتكوينات البليوسين والأوليجوسين المغطاة بالطمي الحديث لحافة النقب شرقاً، وقد ظل هذا الشريط الرملي الذي يبلغ عرضه حوالي 3 كم حداً فاصلاً بين مدينة خان يونس والبحر المتوسط، حتى بدأ النمو العمراني الذي شهدته المدينة في ثلث القرن الأخير يغزو معظمه فلم يبق منه إلا جزء قريب من شاطيء البحر مخصص لنمو الأشجار الحرجية ولزراعة بعض المحاصيل الزراعية ولا سيما النخيل والخضار في منطقة المواصي
وتمتاز تربة مدينة خان يونس بتنوعها فهناك التربة الرملية والطينية والكلسية وهناك تربة الكركار أو الجرول


المناخ
ينتمي إقليم خان يونس إلى المناخ الصحراوي المتوسطي ويمتد هذا الإقليم في الجزء الجنوبي من قطاع غزة أي خان يونس ورفح، وفي الجزء الغربي وفي الجزء الشرقي الذي يضم قرى بني سهيلا وعبسان وخزاعة التابعة لخان يونس، ويعد إقليم خان يونس مسرحاً تتلاقى فوقه مؤثرات البحر المتوسط والصحراء وعلى الرغم من وقوع خان يونس على البحر المتوسط وتأثرها بمناخه المعتدل الرطب، إلا أن موضعها في الساحل الجنوبي للبحر المتوسط يقلل من تأثير الرياح الجنوبية الغربية المطيرة شتاء على الإقليم بسبب هبوبها شبه موازية للساحل ولكن لا نستطيع أن نتجاهل أثر نسيم البحر الذي يهب على المدينة في الفترة الصباحية ويلطف من حرارة الصيف
ومن جهة ثانية، فغن إقليم خان يونس يعد نافذة غربية لإقليم النقب الصحراوي في جنوب فلسطين المحتلة لذا فإنه يتعرض لمؤثرات الصحراء في كثير من الأحيان إذ تهب عليه أحياناً رياح شرقية وجنوبية شرقية باردة جافة في فصل الشتاء، كما تهب عليه رياح شمالية شرقية جافة في فصل الصيف ويتعرض لرياح الخماسين الحارة الجافة المتربة التي تهب أحياناً من الصحراء سواء من سيناء أم النقب في فصل الربيع، وتؤدي هذه المؤثرات الصحراوية إلى إبعاد مناخ إقليم المدينة عن الاعتدال بحيث يصبح أقرب إلى التطرف والقارية منه إلى الاعتدال
يبلغ المتوسط السنوي لدرجة الحرارة في خان يونس 21ْم، ويعد شهر كانون الثاني/ يناير أبرد شهور السنة بينما يعد شهر آب/ أغسطس من أكثر شهور السنة حرارة، وترتفع درجة الحرارة في فصل الخريف عنها في فصل الربيع، حيث يكون شهر أيلول/ سبتمبر أكثر حرارة من شهر حزيران/ يونيه، ويبلغ متوسط النهاية الصغرى لدرجة الحرارة في مدينة خان يونس حوالي 5ْ م، ومتوسط النهاية العظمى حوالي 39ْ م، لذا يرتفع المدى الحراري إلى 34ْ م وتتراوح درجة الحرارة في خان يونس مابين نهاية صغرى 2ْ م ونهاية عظمى 40ْ م

ولا يتميز مناخ خان يونس بتطرفه النسبي فحسب، بل انه يتميز أيضاً بقلة أمطاره الشتوية وبارتفاع معامل تغيرها، وقد بلغ متوسط كمية الأمطار السنوية التي هطلت على المدينة خلال الفترة (1923م/34 - 1937م/38) حوالي 276ملم، وانخفض هذا المتوسط خلال الفترة (1974م/ 75 - 1985م/ 76) إلى حوالي 220 ملم. وتتذبذب هذه الكمية لعدم انتظام هطول الأمطار من عام إلى آخر، وعلى سبيل المثال: تراوحت كمية الأمطار التي هطلت على خان يونس ما بين 158 ملم في عام 1935م / 36، و357 ملم في عام 1936م / 37. كما تراوحت مابين 150 ملم في عام 1985 / 86، و412 ملم في عام 1979م / 80

تتميز أمطار خان يونس بتركزها في شهور أيام معينة في السنة وفي العادة يبدأ هطول الأمطار اعتباراً من شهر تشرين الأول /أكتوبر وهو بداية موسم الأمطار وينتهي في أواخر شهر نيسان / ابريل، أي أن هطول الأمطار يتركز في مدة لا تتجاوز سبعة شهور من السنة وتتوزع الأمطار السنوية على أربعين يوماً مطيراً في المتوسط، وإذا اعتبرنا أن متوسط كمية الأمطار السنوية يبلغ 220 ملم للفترة (1974 / 75 - 1985 / 68)، وأن عدد الأيام المطيرة لا يتجاوز 40 يوماً، اتضح لنا أن نصيب اليوم المطير الواحد يبلغ 5.5 ملم من الأمطار، غير أن المعدل المرتفع لتسرب المياه في تربة خان يونس ذات النفاذية المرتفعة لا يتيح المجال للسهول والأمطار أن تجرف التربة الأمر الذي ينعكس إيجابياً على الزراعة والعمران

 
على الرغم من قلة كمية الأمطار السنوية التي تهطل على خان يونس إلا أن هطولها يتزامن مع الفترة التي تصل درجات الحرارة فيها إلى أدنى حدودها، وبالتالي تكون قيم التبخر والنتح قليلة نسبياً في موسم الأمطار وهذا يعزز من فاعلية الأمطار وأثرها الايجابي على الزراعة، غير أن ارتفاع معدل التسرب في التربة يقلل من كمية الرطوبة التي ينبغي أن تتوافر في منطقة جذور النبات داخل مقطع التربة الأمر الذي يجعل من الري متطلباً للزراعة حول المدينة ويعوض الندى شح الأمطار في كثير من السنوات لما له من تأثير على الزراعة الصيفية في إقليم خان يونس، ويقدر معدل حدوث الندى بحوالي 200 ليلة ندى في السنة وهي مدة مناسبة تتزود خلالها التربة بقسط من الرطوبة

قلعة برقوق- خان يونس


بلدية خان يونس

المسجد الكبير


معالم المدينة:

يتألف مخطط مدينة خانيونس من ثلاثة أنماط –الشوارع وقطع الأراضي ونمط الأبنية، ويتألف نظام الشوارع في خانيونس على شكل خطوط متوازية تقطعه خطوط متعامدة عليها وتمتد الأسواق على طول هذه الشوارع، وقد اتسعت المدينة بشكل كبير خصوصا بعد إنشاء أحياء جديدة فيها، وإقامة مخيم اللاجئين، أما نمط الأبنية فإن خانيونس تجمع بين القديم والحديث وتضم عدداً من المواقع الأثرية أهمها:

المواقع الأثرية في المدينة :

قلعة برقوق: أنجز بناء القلعة في عام 789هـ-1387م، بنيت على شكل مجمع حكومي كامل ، وهي حصينة متينة عالية الجدران ، وفيها مسجد وبئر ، أقيم نزل لاستقبال المسافرين ، وإسطبل للخيول ، ويوجد على أسوار القلعة أربعة أبراج للمراقبة والحماية . وكان يقيم في القلعة حامية من الفرسان ، والى وقت قريب حتى 1956م كانت معظم مباني القلعة الداخلية موجودة ، ولكنها اندثرت تدريجيا ، وبقيت إحدى البوابات والمئذنة و أجزاء من سور القلعة شاهدة على عظمة هذا الأثر التاريخي الهام .

المسجد الكبير في وسط المدينة

كان أهل خان يونس يصلون في المسجد الوحيد في خان يونس الكائن في قلعة برقوق وهو مسجد صغير بني عندما بنيت القلعة واستمر الحال كذلك إلى ما قبل سبعين عاماً تقريباً ففي عام 1347هـ بني المسجد الكبير وكتب على محرابه " من أسس فسعيد...

وقد تبرع بأرض المسجد أفراد عائلة الأسطل حيث كان بستاناً وكان الأتراك يستخدمون أرضه كمخزن للجيش وكان إمام المسجد نعمان القدوة وذلك في صلوات الظهر والعصر والمغرب وكان يصلي بهم فجراً وعشاءً الشيخ سعيد الأغا بالإضافة إلى خطبة الجمعة وصلاتها وكان لنعمان القدوة والشيخ سعيد الأغا جهود في بناء المسجد وإعماره.

وتمت توسعة المسجد وبناء مئذنة له عام 1373هـ وقد شكلت لجنة لدعم بناء المسجد من مجموعة من وجهاء مدينة خان يونس وقد تكلف الاعمار للتوسعة 720 جنيهاً مصرياً.

كان المؤذن محمد شبلاق "أبو هاشم" وحسن الحداد، ونظراً لعدم وجود مكبرات صوت في ذلك الوقت كان المؤذن يصعد إلى أعلى المئذنة ويؤذن.

وكان أغلب المصلين من مناطق خان يونس وضواحيها وكانوا بعد صلاة الجمعة يتجمهرون أمام بابه لمقابلة أصدقائهم والحديث مع بعضهم البعض وكان الناس يحددون مواعيد للقاء فيما بينهم أمام بابه.

أما مسجد السنية فقد بني بعد عام 1949م بجهود أنصار السنة وآل العقاد وكان يهتم بالمسجد نفر من الرجال التقاه المتدينين، وأوقفت عائلة العقاد قطعة مجاورة من الأراضي للإنفاق على المسجد, وبعد مجيء السلطة أربعة أعوام أي حوالي سنة 1997م أضيف إلى مسجد السنية مدرسة صغيرة للأوقاف لتعليم القرآن وعلومه.

ثم انتشرت المساجد في جميع أنحاء المدينة فهناك مسجد الشافعي في منطقة القطاطوة في الجهة الغربية من المدينة ومسجد الفاروق عمر بن الخطاب في داخل مستشفى ناصر، ومسجد الرحمة في حي الأمل، وعباد الرحمن في حي آل أبو مصطفى، ومسجد حسن البنا والهدى في حي الأمل وفلسطين والصحابة وغيرهم كثير

.

منقول.


 الاسم

 الايميل
 نص التعليق
الكود الأمني code

لا يوجد تعليقات




التصويت

Hello!

حكمة عشوائية



دليل المواقع



صورة عشوائية من معرض الصور


الشهيد مؤيد الأغا

عدد الزوار